الكرامة الثانية:اغتسلت بالدعاء.. وتطهرت من الاسقام.. ببركة القرب من الوصي

اغتسلت بالدعاء.. وتطهرت من الاسقام.. ببركة القرب من الوصي

     

        لقد جعل الله تعالى عمراً مميزاً لبني آدم يكون فيه جامعاً لخصال البراءة، وورقة بيضاء يخطها بالكتابة الوالدان والمحيطين به، و يجعل فيه قابلية خاصة في تلقي العلوم وفهم الحديث ومحاولة تقليد الكبار في الكلام والأفعال والصفات، فيتميز صاحب هذا العمر بملامح بريئة تغلب عليها تلك النظرة التساؤلية لكل موقف يدور حولها، وهذا ما حصل تماماً مع صاحبة الكرامة الآنفة الذكر، والتي حباها الله تعالى بالشفاء ببركة القرب من الوصي، باب علم مدينة الرسول(صلى الله عليه وآله)، ومولى الموحدين، وشفيع المذنبين، والإمام المفترض الطاعة من الله سبحانه وتعالى، الإمام علي بن أبي طالب(عليه السلام).

     انها (بنين ساجد الخالدي) ذات الربيع العاشر من عمرها، طالبة المرحلة الرابعة الابتدائي، تقطن المدينة الخضراء المعروفة بأشجارها وثمارها وزرعها، مدينة تهب الحياة لزائريها، المخصوصة بحديث الإمام ابي الحسن الثاني(عليه السلام): (ثلاثة يجلين البصر، النظر إلى الخضرة،  والنظر إلى الماء الجاري، والنظر إلى الوجه الحسن)[1]..

   نعم انها من مدينة الديوانية، ومن اسرة موالية لأهل البيت(عليهم السلام)، تؤمن بان الله تعالى قادر على كل شيء، وأنه جلّ وعلا لا يرد الدعاء من عبده، فهو القائل في كتابه العزيز:(ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ)[2].ولكن بشرطها وشروطها، ولاسيما إذا كان الداعي إنساناً مؤمناً محباً لرسول الله(صلى الله عليه وآله) وآل بيته(عليهم السلام)، ومتخذاً لهم قدوة في الدنيا بالقول والعمل، وكهفاً حصيناً من مصائب الدنيا وبلايا الأيام، وشفعاء له في غفران الذنوب وتخطي عقبات القيامة وأهوالها.

     عانت (بنين) في طفولتها من اصابة بأحد انواع الروماتيزم جعلها حبيسة الآلام والأوجاع المستديمة التي القت بظلالها عليها، فراحت تدهور صحتها إلى أن اقعدت على كرسي متحرك لازمها لسنوات..

     أراد أهلها للوهلة الأولى ان يأتوا الاسباب الطبيعية، وأن يتعالجوا عند اصحاب الاختصاص من الاطباء، فتوجهوا نحو أطباء في محافظات مختلفة من العراق وعندما وصلوا إلى طريق مسدود، انتقلوا في علاجها إلى خارج العراق وحاولوا مع اطباء من اصحاب الاختصاص لعلاجها ولكنهم لم يفلحوا في ان يصلوا إلى نتيجة لعلاج حالتها..

      قطع والدا (بنين) الأمل بالطب وتوقفوا من اخذها إلى الاطباء، وقضوا فترة وهم ينظرون إلى ابنتهم بعين الرأفة بحالها، فعندما تمرض فلذات أكبادنا تتوقف عندها التدابير، وينشغل الذهن عن اتخاذ الموقف الفصل، ولكن أنى لمن تمسك بسفينة النجاة ان يفقد الأمل بالشفاء، وأنى لمن خلق من فاضل طينة اهل بيت الرحمة(عليهم السلام) ان يقطع حبل التمسك هذا لأي سبب كان، فهم باب الرحمة وعنوان المغفرة..

     ومن هذا المنطلق توجهت اسرة (بنين) إلى مدينة الإمام الحسين(عليه السلام)، مدينة كربلاء المقدسة، مدينة الإباء، وعنوان الكرامة، توجهت هذه الاسرة الكريمة وكلهم يقين بان الحسين(عليه السلام) وآبائه هم من يملكون سرّ شفاء ابنتهم من علتها التي استعصت على اصحاب الاختصاص، وهم ينظرون نظرة الرأفة لابنتهم الصغيرة التي حطمتها الآلام والاوجاع المستديمة التي يمكن ان تتضاعف لتودي بحياتها –لا سمح الله تعالى-فأتموا مراسم الزيارة عند ضريح الإمام الشهيد أبا عبد الحسين(عليه السلام)، ولكن هناك احساس يتخالج في مشاعرهم ان زيارتهم لم تكتمل، وان تمام الزيارة يتحقق بالتشرف إلى زيارة قائد الغر المحجلين الإمام علي بن أبي طالب(عليه السلام) أبا الأئمة الاطهار، وهذا الاحساس الفطري إنما كان يجلون بخاطر الابوين عندما يصل بهما إلى مرحلة الذروة، مرحلة امل الارتباط الروحي بالله سبحانه وتعالى مشفوعاً بقصد ابواب الرحمة الإلهية التي جعلها الله تعالى لعباده، وفعلاً ثبتت النية وتوجهت العائلة الكريمة إلى مدينة النجف الاشرف، وقصدت ضريح أخا رسول الله(صلى الله عليه وآله) الإمام الهمام علي بن أبي طالب(عليه السلام) بعد ان دخلت من باب ابنه الشهيد ابا عبد الله الحسين(عليه السلام)، صريع الدمعة الساكبة، فكان الطريق من كربلاء المقدسة إلى النجف الاشرف طريقاً ممزوجاً بالدعاء والتوسل إلى الباري عز وجل بمنزلة أبا الحسن والحسين(عليهم السلام)، فلم تكل هذه الالسنة من أذكار الدعاء والتوسل، ولم تجزع افئدتهم من اللهج لهذا العنوان الكريم، فأخذ الأمل يتعالى كلما قصرت المسافة إلى الهدف المنشود، وزاد الإيمان بشفاء هذه الطفلة البريئة، وتيقنت هذه العائلة ان هذا المطلب ليس ببعيد وهي تقرع ابواب الصحن الحيدري الشريف، وتدخل مستأذنة من صاحب المرقد الطاهر، فتسير خطوات ملؤها الوثوق بمنزلة الوصي عند الله تعالى، واحد ابواب النجاة التي اختارها جل وعلا، واختارت الطفلة الضريح الطاهر لأمير المؤمنين(عليه السلام) مكاناً للبوح بآلامها، والمقصد الذي لا يخيب من سلكه، فترتمي على شباكه.. باكية.. داعية.. مستأنسة بذلك الوجود الروحاني المتعالي، فاغتسلت بالدعاء.. وتطهرت من الاسقام.. ببركة القرب من الوصي من الاسقام كلها، وما هي إلا لحظات حتى تتعالى الاصوات من قبل الزائرين لأسد الله الغالب، أصوات التكبير والتهليل والتمجيد لله سبحانه وتعالى، وسط حشود المؤمنين المحيطين بوالد(بنين) الذي اغرقت الدموع عينيه.. دموع الفرح.. دموع استجابة.

 

 

------------------------------------------------------

[1] الخصال للشيخ الصدوق، الصفحة (92).

[2] من سورة غافر/60.