فهل تعرف فضل زيارة الامام علي(عليه السلام)؟

فهل تعرف فضل زيارة الامام علي(عليه السلام)؟

ورد عن المفضّل بن عُمَرَ قال: دخلت على أبي عبد الله(عليه السلام)فقلت: إني أشتاق إلى الغري.

-قال الامام الصادق(عليه السلام): فما شوقك إليه؟ 

-قلت له: إنّي اُحبُّ أمير المؤمنين(عليه السلام)واُحبُّ أن أزورَه.

-فقال الامام الصادق(عليه السلام): فهل تعرف فضل زيارته؟

-قلت: لا يا ابن رسول الله؛ فعَرِّفني ذلك.

-فقال الامام الصادق(عليه السلام): إذا أردت زيارة أمير المؤمنين(عليه السلام) فاعلم أنّك زائر عظام آدم، وبدن نوح، وجسم عليّ بن أبي طالب(عليه السلام).

-قلت: إنَّ آدم هبط بسَرَنديب في مطلع الشَّمس وزعموا أنّ عظامه في بيت الله الحرام فكيف صارت عِظامه بالكوفة؟

-فقالالامام الصادق(عليه السلام): (إنَّ الله تبارك وتعالى أوحى إلى نوح(عليه السلام)وهو في السّفينة أن يطوف بالبيت اُسبوعاً ، فطاف كما أوحى الله إليه، ثمَّ نزل في الماء إلى أن ركبتيه فاستخرج تابوتاً فيه عظام آدم، فحمل التّابوت في جوف السَّفينة حتّى طاف بالبيت ما شاء الله تعالى أن يطوف، ثمَّ ورد إلى باب الكوفة في وسط مسجدها ، ففيها قال الله للأرض:[ابْلَعي ماءَكِ]، فبلعتْ ماءها من مسجد الكوفة كما بدء الماء من مسجدها وتفرَّق الجمع الّذي كان مع نوح في السّفينة، فأخذ نوحٌ التّابوت فدفنه بالغَريّ وهو قِطعة من الجبل الَّذي كلّم اللهُ عليه موسى تكليماً، وقدَّس عليه عيسى تقديساً، واتّخذ عليه إبراهيم خليلاً، واتَّخذ عليه محمّداً حبيباً، وجعله للنَّبيِّين مسكناً.

-والله ما سكن فيه أحدٌ بعد آبائه الطاهرين آدم ونوح اكرم من أمير المؤمنين(عليه السلام) فإذا أردت جانب النجف فزُر عظام آدم وبدن نوح وجسم علي بن أبي طالب(عليهم السلام)فإنّك زائراً لآباء الأوَّلين، ومحمّداً خاتم النّبيّين، وعليّاً سيّد الوصيّين، فإنّ زائره تفتح له أبواب السَّماء عند دعوته فلا تكن عن الخير نُوّاماً"[1].


 [1] جعفر بن محمّد بن قولويه القمي(386هـ), كامل الزيارات, ص 89؛ الشيخ الطوسي, تهذيب الأحكام، 6 /23,ح51.