بعض شعر الامام علي بن ابي طالب (عليه السلام) الذي كان يستشهد به

              ****

 

     ورد في السير عن الشعبي انه قال:" كان أبو بكر يقول الشعر، وكان عمر يقول الشعر، وكان عثمان يقول الشعر، وكان علي أشعر الثلاثة"[1].

     وبين أيدينا دواوين كثيرة للامام علي(عليه السلام) تحتوي على صنوف من الشعر الجيد، والنظم الرائع، والدر النضيد.

     ولو تصفحنا هذه الدواوين لوجدنا جل ما فيها في الأدب والأخلاق والكمال والعرفان، فكم من نظم له (عليه السلام) في مدح الصدق، وذم الكذب، وتحسين الحسن، وتقبيح القبيح، والأمر بالعدل والإحسان والنهي عن الظلم، والعدوان، والصفح عن المسيء، والعفو عند المقدرة وهكذا بقية مكارم الأخلاق، وفي هذه الصفحات نماذج قليلة من شعره (عليه السلام):

1-  يقول الامام علي(عليه السلام) في فضل العلم:

              ****

الناس من جهة التمثال أكفاء

أبوهم آدم والأم حواءُ

              ****

 

فإن يكن لهم من أصلهم شرف

يفاخرون به فالطين والماءُ

              ****

 

لا فضل إلا لأهل العلم إنهم

على الهدى لمن استهدى أدلاءُ

              ****

 

وقيمة المرء ما قد كان يحسنه

والجاهلون لأهل العلم أعداءُ

              ****

 

فقم بعلم ولا تبغي له بدلاً

فالناس موتى وأهل العلم أحياءُ

              ****

 
2-   يقول الامام علي(عليه السلام) في الدنيا:
 
         ****
 
تحرز من الدنيا فإن فناءها
محل فناء لا محل بقاءِ

        ****

فصفوتها ممزوجة بكدورة
وراحتها مقرونة بعناءِ
            ****
 
 
3-  يقول الامام علي(عليه السلام) في الحث على الجود:
              ****
إذا جادت الدنيا عليك فجد بها
على الناس طراً إنها تتقلب

         ****

فلا الجود يفنيها إذا هي أقبلت
ولا البخل يبقيها إذا هي تذهب

            ****

4-  يقول الامام علي(عليه السلام) في العقل:

              ****

وأفضل قسم الله للمرء عقله

فليس من الخيرات شيء يقاربه

              ****

إذا أكمل الرحمن للمرء عقله

فقد كملت أخلاقه ومآربه

              ****

يزين الفتى في الناس صحة عقله

وإن كان محظوراً عليه مكاسبه

              ****

يشين الفتى في الناس قلة عقله

وإن كرمت أعراقه ومناصبه

              ****

ومن كان غلاباً بعقل ونجدة

فذو الجد من أمر المعيشة غالبه

              ****

 

5-  يقول الامام علي(عليه السلام) في الحث على الأدب:

           ****

كن ابن من شئت واكتسب أدباً

يغنيك محموده عن النسبِ

        ****

فليس يغني الحسيب نسبته

بلا لسان له ولا أدبِ

         ****

 

إن الفتى من يقول ها أنا ذا

ليس الفتى من يقول كان أبي

              ****


6-  يقول الامام علي(عليه السلام) في بيعة من تقدمه:
 

         ****

فإن كنت بالشورى ملكت أمورهم
فكيف بهذا والمشيرون غيب

       ****

 
وإن كنت بالقربى حججت خصيمهم
فغيرك أولى بالنبي وأقرب

              ****

 
7-  يقول الامام علي(عليه السلام) في ذكر الموت:
 

      ****

 
الموت لا والداً يبقي  ولا ولد
اهذا السبيل إلى أن لا ترى أحدا
 

      ****

 
كان النبي ولم يخلد لأمته
لو خلد الله قوماً قبله خلدا
 
           ****
 
للموت فينا سهام غير خاطئة
من فاته اليوم سهم لم يفته غدا

      ****

 
8- وعن أبي النوار قال: دخل عليه الأشعث بن قيس فرآه يصلي، فقال: ادؤب بالليل ودؤب بالنهار، فلما سلم من صلاته قال (عليه السلام):
 
             ****
 
اصبر على مضض  الإدلاج في السحر
وللرواح كذي الحاجات في البكر
             ****
 
لا تعجزن ولا يضجرك مطلبها
فإنما الهلك بين العجز والضج
 
         ****
إني رأيت وفي الأيام تجربة
للصبر عاقبة محمودة الأث
 
       ****
 
وقل من جد في شيء يؤمله
فاستشعر الصبر إلا فاز بالظفر
 
         ****
 

9-  ويقول الامام علي(عليه السلام) في غم الدنيا:

           ****

عش موسراً إن شئت أو معسرا

لا بد في الدنيا من الغم

 

          ****

   دنياك بالهم مقرونة

 لن تنقضي الدنيا بلا هم

              ****

 
10- يقول الامام علي(عليه السلام) في تسلية النفس:
 
             ****
 
إني أقول لنفسي وهي ضيقة
وقد أناخ عليها الدهر بالعجب
 

     ****

صبراً على شدة الأيام إن لها
عقبى وما الصبر إلا عند ذي الحسب
 
         ****
سيفتح الله عن قريب بنافعة
فيها لمثلك راحات من التعب
 
        ****
 
 

11- يقول الامام علي(عليه السلام) في يوم صفين وقد خرج للحرب:
 
         ****
 
 أنا علي فسلوا لتخبروا
ثم ابرزوا إلى الوغى أو أدبروا
 
           ****
سيفي حسام وسناني أزهر
منا النبي الطيب المطهر
 
          ****
12- يقول الامام علي(عليه السلام) في الفرج بعد الشدة:

     

              ****

إذا اشتملت على اليأس القلوب

وضاق بما به الصدر الرحيبُ

 

              ****

 

وأوطنت المكاره واطمأنت

وأرست في أماكنها الخطوبُُ

 

              ****

ولم ير لانكشاف الضر وجه

ولا أغنى بحيلته الأريب

 

          ****

أتاك على قنوط منك غوث

يجيء به القريب المستجيب

          ****

 وكل الحادثات إذا تناهت

فموصول به الفرج القريب[2]


 

---------------------------------------------

[1] تاريخ الإسلام السياسي والديني والثقافي والاجتماعي: 1/294.

[2] مصدر هذا الشعر: دواوين الإمام (عليه السلام)، مطالب السؤول، تذكرة الخواص، الفصول المهمة، وفرائد السمطين. ينظر كتاب: علي محمد علي دخيل, سيرة الإمام علي بن أبي طالب (عليه السلام) والخطبتان الخالية من الألف والخالية من النقطة, الناشر: العتبة العلوية المقدسة ــ قسم الشؤون الفكرية والثقافية, الطبعة: الأولى محل الطبع وتاريخه: النجف الأشرف، 1431هـ- 2010م.